الأحد، 20 أكتوبر 2013

الحجامة لعلاج ضغط الدم المرتفع



بسم الله الرحمن الرحيم:
قال رسول الله: « شفاء أمتي في ثلاث: شربة عسل وشرطة محجم وكيّ بنار، وأنا أنهى أمتي عن الكيّ ». فالله عز وجل خلق الجسد وجعل له منهجاً وأوامر ونواهي. فالأوامر إذا فعلناها صحّ الجسد وإذا ابتعدنا عن النواهي صحّ الجسد أيضاً،
والرسول صلى الله عليه وسلم علمه من علم الله: { إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى } [النجم:4]. والمتأمل في حديث النبي صلى الله عليه وسلم يلاحظ أنه وردت كلمة شفاء ولم ترد كلمة علاج؛ لأن الشفاء هو الجانب الإيجابي في العلاج.

فمرض ارتفاع ضغط الدم من أكبر المشاكل الصحية التي تواجهها المجتمعات الحديثة في عالمنا المعاصر، وهو يدخل ضمن قائمة أمراض قلة الحركة الناتجة عن التطور التكنولوجي الذي جعل الإنسان يعتمدفي كل أمور حياته علي الآلة مع قلة نشاطه البدني ،
تختلف مستويات ارتفاع ضغط الدم ما بين المستوي المعتدل وهو المستوي ما بين 140/90 إلي 160/90 مم / زئبق ،
وقد يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلي كثير من المضاعفات المرضية الخطيرة ارتفاع ضغط الدم العالي هو ما يزيد عن 160/95 مم زئبق يزيد من خطورة الإصابة بأمراض القلب التاجية ثلاثة أضعاف ، كما تزيد خطورة الإصابة بأمراض احتقان القلب Congestive Heart Failure والسكتة القلبية ، كما إن إستخدام العقاقير الطبية والتي زادت وتنوعت بشكل كبير خلال العشرين سنة الأخيرة بجانب تأثيرها الواضح في تقليل ارتفاع ضغط الدم فإن لها أيضاً تأثيرات جانبية لذلك اتجه الباحثون إلي محاولة علاج مرض ارتفاع ضغط الدم الأولي غير المصاحب بمضاعفات مرضية خطيرة علي بعض الأساليب الطبيعية وتشمل إنقاص وزن الجسم ،تقليل تناول الملح ، الاسترخاء ، اولا- رتفاع ضغط الدم بدون سبب معروف وهو ما يُسمي بالضغط اللاسببي أو الضغط الأوليأو الضغط الأساسيEssential (Idiopathic) Hypertension " هو ارتفاع ضغط الدم دون سبب معروف ، وهو يمثل حوالي 90 % من حالات ارتفاع ضغط الدم تقريباً " .
ثانيا - ارتفاع الضغط الثانوي وهو يأتي مصاحبا لبعض أمراض الكلى أو الحمل أو بعض الأمراض الهرمونية أو إضطرابات
الغدد الصماء أو تناول بعض العقاقير مثل الكورتيزون وبعض الأدوية المستعملة في علاج الروماتيزم وهو يمثل حوالي 10 %
من حالات ارتفاع ضغط الدم تقريباً " .
أسباب ارتفاع الضغط الأولى لم تعرف إلى الآن الأسباب المؤكدة لارتفاع ضغط الدم ولكن وضعت بعض النظريات والأسباب لارتفاعه منها
1- زيادة نشاط الجهاز العصبي السمبثاوى والذي يؤدى إلى زيادة سرعة ضربات القلب وزيادة كمية الدم الخارج من القلب
مع نقص استجابة الأوعية الدموية لردود الفعل العكسية من حيث الانقباض والانبساط .
2- زيادة إفراز الإنزيم الذي يعمل على انقباض الأوعية الدموية وهو إنزيم يفرز من بعض الخلايا فى الشرايين نتيجة عدة مثيرات منها :
أ‌- انخفاض ضغط تسريب الكلى
ب‌- انخفاض كمية الدم في الأوعية الدموية .
ت‌- زيادة نشاط الجهاز العصبي السمبثاوى .
ث‌- تمدد جدران الشرايين .
ج‌- نقص نسبة البوتاسيوم فىالدم.
ح‌- زيادة إفراز هورمون الألدوستيرون المفرز من الغدد فوق الكلوية
3- اختزان عنصر الصوديوم (No) فى الدم ونقص إخراجه فى البول مما يؤدى إلى زيادة البلازما فى الدم مما يزيد ضغط الدم .
أثر الحجامة على ارتفاع ضغط الدم :
1- تعمل الحجامة على تهدئة الجهاز العصبى السمبثاوى والذى تؤدى استثارته إلى إفراز الإنزيم الذى يعمل علي إنقباض الأوعية الدموية فيقل الضغط بعد تهدئة هذا الجهاز وخفض نشاطه .
2- تعمل الحجامة على خفض حجم الدم السارى فى الأوعية الدموية فيقل ضغط الدم .
3- تعمل الحجامة على ضبط نسبة هرمون الألدوستيرون مما يؤدى إلى ضبط ضغط الدم .
4- تعمل مادة (No) على اتساع الأوعية الدموية مما يؤدى إلى إنخفاض ضغط الدم .
5- وجد أن نسبة أملاح الصوديوم اعتدلت بعد عمل الحجامة مما يؤدي إلى ضبط ضغط الدم.
6- تعمل الحجامة عن طريق مادة النيتريك أكسيد على توصيل الغذاء والدم اللازم إلى خلايا وطبقات الشرايين والأوردة فتعمل على تقويتها وزيادة مرونتها فيقل ضغط الدم ويشفى المريض بإذن الله .
7- تعمل الحجامة على تنشيط المستقبلات الحسية الخاصة بانقباض وانبساط الأوعية الدموية فتستجيب الأوعـية الدمـوية للمثيرات المختلفة وتزداد حساسيتها لأسباب ارتـفاع ضغط الدم .
ملاحظات هامة :
1- يجب على مريض الضغط أن يتوقف عن تناول المواد الحريفة والمواد التي يكثر بها عنصر الصوديوم مثل
الملح والمخللات وأن يتوقف عن التدخين .
2- يجب على مريض الضغط أن يحاول إنقاص وزنه إذا كان هناك زيادة في الوزن فذلك يساعد على تقليل الضغط .
3- يجب على المريض أن يحاول الابتعاد عن المواقف التى تؤدى به إلى العصبية أو الحالة النفسية السيئة .
4- يجب على المريض أن يحاول ممارسة بعض أنواع الرياضة كالمشي والجري والسباحة فهذه تساعد على تنظيم الضغط .
5- يجب على المريض أن يتناول أدوية الضغط بانتظام وأن يوقف علاج الضغط فى يوم الحجامة حتى لا يتسبب
فى انخفاض ضغط الدم وحدوث هبوط للمريض .
6- إذا كان يوجد سبب مرضى لارتفاع ضغط الدم كأمراض الكلى والكبد وغيرها فيجب علاجها أولا .
7- يجب قياس الضغط للمريض قبل وبعد عمل الحجامة .
8- على المريض اللجوء إلى وسائل الشفاء الأخرى التي بينها لنا رسولنا الكريم مثل الصدقة والدعاء .
أسأل الله الشفاء لجميع مرضى المسلمين
اتمنى ان
تستفيدو من الموضوع  ولاتنسونى من صالح دعائكم في ظهر الغيب
وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
أخي فضلا شارك الموضوع لتعم الفائدة ولاتنسى دعمنا بلايك على صفحتنا على الفيس بوك في الأعلى تشجيعا لنا وأي استفسار أو سؤال ضع تعليق في الأسفل بارك الله فيك.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق