دراسات أن الرياضة الحل الأمثل لعدة مشاكل صحية



الرياضة الحل الأمثل لعدة مشاكل صحية:
أكدت دراسة أمريكية حديثة أن الرياضة تحمي من أمراض الشيخوخة وثبتت مؤخرا أن قلة الحركة تؤثر على مخ الإنسان خاصة خلال تقدمه في المخ.
علماء أمريكيون اثبتوا أن الجلوس لمدة طويلة يضر بخلايا المخ ويمحو أي فوائد إيجابية قد تعود على من يمارس الرياضة باستمرار في ذات الوقت، وفقا لما نشرته مجلة “Plos One”.

وقد قام الباحثون الأمريكيون في جامعة الينوي الأمريكية باختبار 88 شخصا، تترواح أعمارهم بين 60 و78 عاما، صنفوا على أنهم أصحاء بدنيا ولكنهم لا يمارسون الرياضة بشكل معتاد وقاموا بمراقبة واختبار المخ وتوزيع الماء فيه واختلفت النائج تبعا لطبيعة تحرك الأشخاص في اليوم الواحد. 
وأثبتت نتائج مسح المخ أن الأشخاص الذين يقومون بنشاطات بدنية، من معتدلة إلى قوية، قلت نسبة إصابة المادة البيضاء في المخ لديهم. والمادة البيضاء في المخ هي جزء من الجهاز العصبي المركزي وتتأثر بمرور الزمن والتقدم في العمر.
الأشخاص الذين يجلسون لساعات طويلة كانوا أكثر من تضررت المادة البيضاء لديهم، بحسب الدراسة.
 صعود السلالم لزيادة قوة تحمل الجسم وتحسين وظائف الجهاز القلبي الوعائ_ الخبر أذيع على التليفزيون المصري:
أكد الخبير الرياضي إنجو فروبوزه أن صعود السلالم يمثل بديلاً جيداً لصالات الجيم، إذ يكفي صعود 6 طوابق في اليوم أو 40 طابقاً في الأسبوع، لزيادة قوة تحمل الجسم وتحسين وظائف الجهاز القلبي الوعائي.
وأوضح فروبوزه من الجامعة الرياضية الألمانية، أن التدريب البدني أثناء صعود الدرج يعمل على تحفيز القلب، وبالتالي يقلّ معدل ضرباته، وأضاف الخبير الرياضي أن التدريب على صعود الدرج يسهم أيضاً في تقوية عضلات الساق وعضلات المقعدة.

ولزيادة فاعلية التدريب، ينصح فروبوزه بزيادة سرعة صعود الدرج من وقت إلى آخر أو صعود درجتين في الوقت نفسه، أو الصعود بساق واحدة، مشدداً على أن هذا الأمر يحتاج إلى قدر كبير من التركيز لتجنب السقوط والتعرض لإصابات.
نصف ساعة رياضية يوميا تقيك من خطر الإكتئاب بإذن الله:
كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون من جامعة تورنتو الكندية، ونشرت مؤخراً بصحيفة “ديلى ميل” البريطانية، عن معلومات جديدة بشأن التمارين الرياضية والأنشطة البدنية، وتأثير ذلك على صحة الإنسان.
وأشار الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية بشكل منتظم فى مقتبل حياتهم، بمعدل 30 دقيقة يوميا، ينخفض بشكل ملحوظ خطر إصابتهم بمرض الاكتئاب عندما يتقدم بهم العمر، وكما يتحسن مزاجهم العام، لافتين أن الرياضة لا تساهم فقط فى علاج الاكتئاب، ولكنها تقى الإنسان أيضاً من الإصابة به، وهو ما يعد أمراً مثيراً للغاية.

وكشفت النتائج أن 25% من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب كان السبب فى إصابتهم يعود إلى نقص النشاط وقلة الحركة عندما كانوا فى مقتبل حياتهم، وهو ما يعد أمراً خطيراً، ويؤكد ذلك إحدى الدراسات الحديثة التى نشرت بدورية “British Medical Journal”، والتى أشارت أن الاكتئاب يرفع خطر الإصابة بالخرف ومرض شلل الرعاش والآلام المزمنة والإعاقة، بل وأحياناً يعرضهم للإصابة بالسكتة الدماغية.
جاءت هذه النتائج بالمجلة العلمية “American Journal of Preventive Medicine”، وذلك على الموقع الإلكترونى الخاص بها فى الثانى عشر من شهر نوفمبر الجارى.

الرياضة وقاية من مرض السكري بإذن الله:
 

يمكن للرياضة أن تساهم في تأخير الإصابة بـ”سكري كبار السن” حسب ما توصل إليه رئيس الرابطة الألمانية لأطباء الباطنة بمدينة هامبورغ، بعد إثبات مساهمتها بشكل كبير في الحد من مقاومة الخلايا للأنسولين.
أكد طبيب ألماني أن ممارسة الرياضة لمدة ساعتين ونصف على الأقل على مدار الأسبوع، من شأنها تأخير الإصابة بالنوع الثاني من السكري للأشخاص المعرّضين لخطر الإصابة به، وذلك فضلاً عن إتباع أسلوب حياة صحي يعتمد على تناول أطعمة صحية وإنقاص الوزن.
وأشار فولفجانج فيزاك رئيس الرابطة الألمانية لأطباء الباطنة بمدينة هامبورج، في معلومات احتواها موقع الرابطة على شبكة الانترنت اليوم الاثنين، أن المواظبة على ممارسة الرياضة وإنقاص الوزن يساهمان في الحد من مقاومة الخلايا للأنسولين.
وأضاف الطبيب ذاته أن الإصابة بالنوع الثاني من السكري المعروف كذلك بـ”سكري البالغين” أو “سكري كبار السن”؛ نظرا لأنهم الفئة الأكثر عرضة للإصابة به، تحدث نتيجة زيادة مقاومة بعض خلايا الجسم للأنسولين كخلايا العضلات وخلايا الكبد والخلايا الدهنية، وذلك بسبب عوامل وراثية في الأساس، إلا أن الزيادة في الوزن نتيجة عدم ممارسة الرياضة، تضاعف من المقاومة.



أخي فضلا شارك الموضوع لتعم الفائدة ولاتنسى دعمنا بلايك على صفحتنا على الفيس بوك في الأعلى تشجيعا لنا وأي استفسار أو سؤال ضع تعليق في الأسفل بارك الله فيك.









إرسال تعليق

0 تعليقات