الأربعاء، 18 مارس 2015

المكملات الغذائية وما تحمله لأبداننا من الأضرار ونحن لآنشعر


أصبح استخدام المكملات الغذائية أمراً شائعاً في الوقت الحاضر. ومع ذلك، هناك العديد من الأشياء المهمة والخطيرة التي ينبغي أن نأخذها بعين الاعتبار عند استخدامنا للمكملات الغذائية. وأهمها؛ الآثار الجانبية لهذه المكملات الغذائية.
ينبغي عليك أن تدرك جيداً سلبياتها وإيجابيتها، لتأخذ القرار السليم. فالمكونات النشطة أو المواد الغذائية السامة الموجودة في هذه المكملات قد تكون ضارة. كما أن الملونات، مكسبات الطعم، والمواد الحافظة الموجودة في أنواع مختلفة من المكملات تعتبر قوية وكافية لإصابتك بالمرض.

وهنا، علينا أن نؤكد على أن الآثار الجانبية للمكملات الغذائية تعتبر أكثر كثيراً من الفوائد التي تتوقع أن تعود عليك من تناولها. وتجدر الإشارة إلى أن ردود أفعال الجسم تجاه هذه المكملات الغذائية تختلف من شخص لآخر. ويمكن أن تؤدي الآثار السلبية لهذه المكملات إلى مضاعفات مختلفة بناء على الجرعة، ومدة تناولها. وفي معظم الحالات، فإن الآثار الجانبية للمكملات الغذائية تتسبب في حدوث مشاكل صحية خطيرة. وفيما يلي نستعرض أهم الآثار الجانبية للمكملات الغذائية:
1 الحساسية:
المكونات والمواد الحافظة المستخدمة في المكملات الغذائية، يمكن أن تسبب الحساسية لدى بعض الأشخاص. هذا الأمر قد يؤدي إلى تعرضهم إلى ردود فعل تحسسية قد تهدد حياتهم في بعض الحالات. ومن أعراض هذه الردود التحسسية؛ الصداع، الطفح الجلدي، صعوبة التنفس، والإسهال.
2 السرطان:
يمكن للمكملات الغذائية أن تؤدي إلى الإصابة بالسرطان نظراً لاحتوائها على تركيبات كميميائية وجزيئية. وبالتالي، فإن الاستخدام المتواصل لهذه المكملات، قد يتسبب في تدمير الخلايا الأساسية، الأنسجة وحتى أعضاء الجسم.

  الاكتئابهناك بعض المكملات الغذائية التي قد تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب. هذا عادة ما يحدث نتيجة للاستخدام طويل الأمد لهذه المكملات. ويذكر أن الإفراط في استهلاك هذه المكملات قد يؤدي أيضاً إلى الإصابة بالأرق، القلق والتململ.
4  مشاكل الكلى:
بعض المكملات الغذائية مثل مكملات الكرياتين يمكن أن تؤدي إلى حدوث مشاكل في الكلى. وعادة ما يتم استخدام مكملات الكرياتين لزيادة كتلة عضلات الجسم. لذا، فعلى من يعانون من أي مشاكل في الكلى، استشارة الطبيب أولاً قبل تناول أي نوع من المكملات.
5 الضعف الجنسي:
تُستخدم مكملات Andro بشكل شائع بين الرياضيين وممارسي رياضة كمال الأجسام، من أجل تكوين وبناء العضلات. وتجدر الإشارة إلى أن الجرعة الموصي بتناولها يومياً من مكملات Andro هي 200 ملليجراماً فقط. وقد تسبب زيادة استخدام هذا النوع من المكملات الإصابة بالعجز الجنسي، وانخفاض الدافع الجنسي بسبب تعزيز مستويات هرمون التوستيرون.
6 مشاكل الكبد:
الكبد هو العضو الرئيسي في عملية الاستقلاب. والاستخدام المتواصل لهذه المكملات الغذائية من شأنه أن يسبب الإصابة بمشاكل الكبد. لذا، من المهم أن تقوم بإجراء فحوصات واختبارات وظائف الكبد بشكل منتظم، إذا كنت تتناول المكملات الغذائية بانتظام.
7 الرضاعة الطبيعية:
إذا كنتِ تعتمدين على الرضاعة الطبيعية في تغذية طفلك، فأنتِ أكثر عرضة لنقل وتمرير آثار المكملات الغذائية الجانبية إلى طفلك. لذا، يُنصح بتناول هذه المكملات فقط بعد الحصول على المشورة الطبية السليمة.
8 المشاكل العصبية:
مكونات مثل الاسبارتام، السكارين، الفركتوز، والألوان الصناعية الموجودة في المكملات الغذائية ليست جيدة لصحتك. فإن حمض الفورميك والفورمالديهايد الناتجان عن تفتت الاسبارتام قد يؤديان إلى تلف الخلايا العصبية.
9  الاضطرابات الهضمية:
أحد أهم الآثار الجانبية للمكملات الغذائية يتمثل في الاضطرابات الهضمية. ويعتبر الغثيان، القيء، آلام البطن، الإسهال والإمساك الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً للمكملات الغذائية.
10 مضاعفات الحمل:
إذا كنتِ سيدة حامل، يجب أن تكوني حذرة عند تناول أي نوع من المكملات الغذائية، لأنها قد تكون خطيرة ومضرة للجنين. لذا، من الأفضل دائماً استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من المكملات أثناء الحمل.



أخي فضلا شارك الموضوع لتعم الفائدة ولاتنسى دعمنا بلايك على صفحتنا على الفيس بوك في الأعلى تشجيعا لنا وأي استفسار أو سؤال ضع تعليق في الأسفل بارك الله فيك.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق