الأربعاء، 18 مارس 2015

تصلب وانسداد الشرايين الأسباب ،العلآج ،والوقاية


في الغالب يتعرض الأشخاص لانسداد الشرايين إما بسبب تجمع الدهون, أو بسبب بعض الحالات المرضية في القلب حيث يكون تضييق الشرايين في البداية خفيفاً، ولا يشعر المريض بالأعراض، وعندما تتفاقم حالة القلب سوءا يعاني من نقص في التروية لعضلته والذي يعني أن كميه الأوكسجين الواصلة عبر الشرايين لتغذية النسيج غير كافية لتلبية ما يحتاجه النسيج، وهنا يصاب النسيج العضلي بما يسمى الإقفار وهو عجز في أداء وظيفته بطريقة صحيحة، وتضيق قدرة عضلة القلب على الانقباض والانبساط، وما إن يعود تدفق الدم إلى النسيج يرجع القلب إلى حالته السابقة ويزول الأثر السلبي عنه، إلا أنه يتطور المرض ليصل إلى حد يُسد فيه تجويف الوعاء الدموي، ويحول دون حصول عضلة القلب على الأوكسجين الذي كان يصل إليه من خلال الدم، يحدث تمزق للصحيفة الدهنية تعيق مرور الدم خلال الشريان التاجي يؤدي إلى حدوث جلطة قلبية مفاجئة.

يعتبر مرض الشريان التاجي المسؤول عن أكبر نسبة في الوفيات بين الرجال والنساء، وتبعاً لدراسة أجريت في الولايات المتحدة الأميركيه، فإن نصف أعداد الذكور فوق سن الأربعين معرضون للإصابة بمرض القلب التاجي، وواحد من ثلاثة نساء فوق سن الأربعين احتمال إصابتها به كبيرة
أعراض انسداد الشرايين:

تتفاوت أعراض مرض انسداد الشرايين بين ألم الذبحة الصدرية، وتراجع القدرة عن ممارسة أي مجهود بدني، والتعب الشديد، ضيق في التنفس، انتفاخ في الكاحلين والقدمين والبطن، ربما تتنتفخ الأوردة في الرقبة، ومن الأعراض المعروفة لأي مرض قلبي هي :الدوخة ((شعوربدوار في الرأس))، ازدياد السوائل في الجسم، وممايزيد من خطورة الإصابة بمرض انسداد الشرايين عوامل عدة منها: مرض السكري، ارتفاع ضغط الدم، قلة النشاط الجسدي، السمنة، التدخين، ارتفاع الكوليسترول.والضغوطات النفسية.


بعض العلاجات لإنسداد الشرايين:

يأتي دور العلاج الذي لابد منه وينقسم إلى دوائي أو وقائي أو جراحي، يتمثل بالدواء فقط في حالات تصلب الشرايين البسيطة والتي لا تحتاج إلى عمل جراحي، ويعتبر الإسبرين من الأدوية التي تمنع التصاق صفيحات الدم وتساعد في منع تكون الخثرات في الشرايين ويستخدم كعلاج وقائي أيضاً.

يتوجب على الأشخاص المصابين بالمرض أو المعرضين للإصابة بالمرض الإكثار من تناول الخضراوات والفاكهة واتباع نظام غذائي صحي يعتمد على تناول الأطعمة الخالية من الكوليسترول، وتجنب تناول اللحوم الحمراء، وتناول اللحوم البيضاء كبديل عنها 
المكملات الغذائية الطبيعية:
إن تناول المكملات الغذائية في الغالب يوصف لسد النقص الذي يعاني منه الجسم, و في حال انسداد الشرايين قد يفيد أخذ بعض هذه المكملات مثل, حمض اللينوليك الفا و أوميجا3 و بيتا سيتوستيرول و الكالسيوم و زيت كبد سمك القد, و في حال عدم توفر هذه المكملات يمكن تعويضها بالبدائل التالية, الكروم و النحاس و فيتامين (ج) و المغنيسيوم و السيلينيوم, إن هذه المكملات و العديد من المكملات الأخرى لها القدرة على إزالة الانسداد أو حماية الشرايين من الإصابة به.
وصفات الأعشاب:
يوجد العديد من الوصفات التي يمكنها أن تساعد في إزالة انسداد الشرايين, و أبرز هذه الوصفات, الثوم والحلبة و عشبة العنزة و الشاي الأخضر, و كما توصي جامعة ميتشيغان للنظام الصحي بتناول الكركم و الزنجبيل و أكليل الجبل و الجنكة و بذور القنب و التوت لحماية الشرايين من الانسداد و لإزالتها, و من خلال بعض الدراسات الأخرى تبين أن هناك بعض النباتات التي يمكنها أن تساعد في التخلص من الانسداد أو الحماية منه, و من أبرزها الأرض شوكي و نخالة الشوفان و الكاكاو و الشعير و الزعرور و بذور الكتان, و لكن يتوجب على المرء دائما استشارة الطبيب قبل تناول هذه النباتات, و ذلك لتجنب أي مضاعفات جانبية.
الفوائد:
إن تناول الأسماك و كبد سمك القد و بذور الكتان و الأوميجا3 يعمل على إيقاف و تطور تصلب الشرايين, و ذلك عن طريق الحد من نسب الكولسترول في الدم و تنظيم ضغط الدم, و بناءا على بعض التقارير إن نسب الكولسترول العالية في الدم تقود بشكل مباشر لانسداد الشاريين و ذلك كونها تزيد من بناء اللويحات في الشرايين, و يوجد بعض النباتات الأخرى التي يمكنها أن تحد من نسب الكولسترول, و منها الحلبة و خميرة الأرز الأحمر و الثوم, و يقوم الثوم بخفض نسب الكولسترول و خفض ضغط الدم, و كما يمنع تخثر الدم بشكل كبير, و أما بالنسبة للشاي الأخضر فأنه يعمل عل حماية الشرايين من التلف نتيجة وجود الكولسترول الضار(LDL).
الوقاية من الظهور المبكر لتصلب الشرايين، أو على الأقل الحد من شدته يمكن اتباع الآتي:
• الإقلال من تناول المأكولات الدهنية المحتوية على نسبة عالية من الكوليسترول مثل الحلويات والبيض والزبدة واللحوم.
• المحافظة على ممارسة التمارين البدنية مثل المشي أو السباحة...
• الإقلاع عن التدخين.
• الإكثار من تناول الفاكهة والخضار الطازجة.
• التحكم في وزن الجسم ومحاربة البدانة.
• العلاج المبكر والفعال لمرض ارتفاع ضغط الدم.
• العلاج المبكر والفعال لمرض السكري.
• التشخيص والعلاج المبكر لمشاكل الكلى.
• العلاج المبكر والفعال لحالة زيادة الدهون والكوليسترول.
ولخفض مستوى الكوليستيرول ينصح بـ:
قد أثبتت دراسة أميركية للتغذية السريرية أن تناول كمية صغيرة من شراب الرمان يوميا قد يضمن لك التمتع بشرايين سليمة شابة ومرنة.
أخي فضلا شارك الموضوع لتعم الفائدة ولاتنسى دعمنا بلايك على صفحتنا على الفيس بوك في الأعلى تشجيعا لنا وأي استفسار أو سؤال ضع تعليق في الأسفل بارك الله فيك.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق