الخميس، 7 مايو 2015

مرض سوء الإمتصاص الأسباب والعلآجات المساعدة


إن الذي يعاني من مرض سوء الإمتصاص يعاني من أمراض نقص الغداء. وهذا المرض ناتج من تعطل وقصور في امتصاص المواد الغذائية وتعثر وصولها إلى مجرى الدم للاستفادة منها. وأعراض سوء الامتصاص تتجلى في حدوث الإمساك أو الإسهال بالتناوب والتعب وجفاف الجلد واضطرابات عقلية وتوتر ووهن في العضلات وتكون الغازات المزعجة ، ونقص في الوزن ، واضطرابات بصرية وخصوصاً في الليل ، ومتاعب في البطن ، وحدوث الأنيمياء. وبعض الأشخاص قد تظهر عليهم السمنة بسبب ترسب الدهون في الأنسجة بدلاً من استخدام الجسم الأمثل لها. وعادة تزداد رغبة الشخص في المزيد والمزيد من الأكل نظراً لعدم أو لسوء الامتصاص. يؤدي سوء الهضم إلى سوء الامتصاص وذلك لأن الطعام إذا لم يتم هضمه جيداً فإن المواد الغذائية الموجودة فيه لا يمكن امتصاصها من جدران الأمعاء.
 الأعضاء التي تشترك في الإمتصاص:
تشترك عدة أعضاء في عملية امتصاص الغذاء مثل القناة الهضمية مع البنكرياس والكبد والحويصلة المرارية. وهناك بعض العوامل الأخرى التي قد تؤدي إلى سوء الهضم مثل نقص مستوى الأنزيمات الهاضمة والحساسية للأطعمة والوجبات التي تحتوي كميات ناقصة من المواد الغذائية مثل فيتامين ب المركب وأمراض البنكرياس والمرارة والكبد والقنوات المرارية والتي ينتج عنها نقص في العصارة الصفراوية والأنزيمات الأساسية. وقصور عملية هضم الطعام تؤدي إلى حدوث اضطرابات في القناة الهضمية. حيث ان الغذاء غير المهضوم يتعرض لعملية التخمر في القناة الهضمية مما يؤدي إلى تكون الغازات وآلام البطن. وإذا كان هناك
 خلل في جدار الأمعاء الذي يتم من خلاله عملية الامتصاص فإن الطعام حتى لو هضم جيداً فإنه لن يمتص من جدران الأمعاء التي قد أصيبت بالتلف نتيجة إصابتها ببعض الأمراض مثل مرض  التهاب القولون ، والتهاب الردب ، وتهيج القناة الهضمية ، 
وعدم تحمل اللاكتوز والعدوى الطفيلية والقولون التقرحي وتعاطي المشروبات الكحولية، وايضا الغازية، ومضادات الحموضة ،والملينات ويمكن أن يؤدي الإمساك أو الإسهال إلى تلف الأمعاء لآقدر الله وهناك عوامل أخرى تؤدي إلى اضطراب وظيفي في آلية امتصاص الطعام ، هذه العوامل تشمل الوجبات الفقيرة في المواد الغذائية ، وزيادة الطبقة المخاطية التي تغلف جدار الأمعاء ، وانعدام التوازن في زمرة البكتريا المعوية، واستخدام بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية وبعض الأمراض كالسرطان والإيدز ويتعرض مرض الإيدز خاصة لمتاعب سوء الامتصاص بسبب الإسهال المزمن وفقدان الشهية للطعام ونمو الكانديدا في القولون ، هذه العوامل وغيرها تؤدي  لسوء امتصاص الطعام.
ما الذي يترتب عن سوء إمتصاص الغذاء:
يؤدي سوء امتصاص البروتينات إلى حدوث تورم في الأنسجة نتيجة احتجاز السوائل فيها ، ويؤدي نقص معدن الكالسيوم إلى الوهن العضلي ومشاكل الدورة الدموية. ويؤدي نقص الحديد إلى حدوث الانيمياء ، ويؤدي نقص الكالسيوم وفيتامين د إلى هشاشة العظام وتقلصات وارتجافات عضلية مؤلمة. يؤدي نقص فيتامين ك إلى سهولة حدوث الكدمات ويؤدي نقص فيتامين أ إلى مرض العشى الليلي ويعتبر مرض نقص الامتصاص عاملاً مساعداً للإصابة بعدد من الأمراض مثل أمراض القلب وتخلخل العظام والسرطان ويسبب ضعف المناعة نتيجة نقص المواد الغذائية الضرورية فإنه يمكن الإصابة بجميع أنواع العدوى. كما أن مرض نقص الامتصاص يعتبر عاملاً لحدوث الشيخوخه فتجد الشاب لآيزال في مقتبل العمر وكأنه وصل من الكبر عتيا بكثرة التجاعيد والذبول.
العلآج  ببعض الاعشاب:
العلاج بالأدوية العشبية يوجد عدد من الأعشاب ذات أهمية كبرى في علاج متلازمة سوء الامتصاص من أهمها ما يلي
1 البرسيم الحجازي يسمى في المغرب "الفصا" نعطيها علفا للأبقار: يحتوي البرسيم الحجازي على فيتامين ك وبعض المعادن الهامة. وقد نشرنا على هذا الموقع سابقا  فوائد البرسيم الحجازي في موضوع سابق. هذا العشب يساعد كثيراً على امتصاص المواد الغذائية  يؤخذ ملعقة كبيرة من العشب ثلاثة مرات قبل كل وجبة. 
2 بذور الشمر نسميها في المغرب "زريعة البسباس أو النافع البستاني" :
بذور الشمر معروفة بميزتها في عملية الهضم وطردها للغازات وسرعة امتصاص المواد الغذائية والشمر يستعمل كما هو حيث يؤخذ ملء ملعقة أكل من بذور الشمر وتوضع على ملء كوب ماء مغلي تغطى وتترك لمدة 15 دقيقة ثم تصفى وتشرب بمعدل 3 مرات في اليوم .
4 نبتة القراص نسميها في المغرب "الحريكا" النبتة التي إذا قمت بلمسها لسعك وهي معروفة:
سبق الحديث عن القراص في عدة أمراض وهو من العقاقير العشبية الجيدة في علاج كثير من الأمراض والقراص يستخدم على هيئة مشروب يؤخذ ملعقة صغيرة من مجروش الأوراق يصب عليها ماء مغلي يغطى الكأس ويترك لمدة 15 دقيقة يصفى ويشرب بمعدل مرتين في اليوم من أجل امتصاص جيد.
ما الواجب على المصابين بسوء الإمتصاص إتباعه:
-1 يجب على المصابين بمرض نقص الامتصاص تناول كميات كبيرة من المواد الغذائية
- 2 المكملات الغذائية
- 3 مركب الفيتامينات والمعادن
- 4 الثوم ضروري للهضم يضاف للأغذية. 
- 5 تناول كميات كبيرة من الفواكه الطازجة عدا الموالح مثل البرتقال واليوسفي وخلافهما. 
- 6  تناول السمك الأبيض المشوي أو المطبوخ بالبخار بمعدل ثلاث مرات أسبوعياً.
- 4 اشرب كمية وفيرة من الماء يومياً ما بين 6 إلى 8 أكواب. 
يجب على مرسض سوء الإمتصاص تجنب مايلي:
1- تجنب منتجات الكافئين حيث أنها تقلل من امتصاص الحديد لآسيما مع الأكل أوبعده مباشرة.
2- ابتعد عن اللحوم فاللحوم صعبة الهضم وتزيد من تكوين الأحماض.
3- لا تتناول منتجات القمح إلا بعد أن تتماثل للشفاء.
4- تجنب استخدام الملينات وخصوصاً إذا كنت تستخدمها لفترة طويلة لأنه قد يحدث تلف في القولون.


أخي فضلا شارك الموضوع لتعم الفائدة ولاتنسى دعمنا بلايك على صفحتنا على الفيس بوك في الأعلى تشجيعا لنا وأي استفسار أو سؤال ضع تعليق في الأسفل بارك الله فيك.







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق