تناول اللتين والزيتون معا لتستفيد من مادة الميلاتونين


قال الله تعالى في كتابه الكريم: بسم الله الرحمن الرحيم ” والتين والزيتون * وطور سينين * وهذا البلد الأمين * لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم * ثم رددناه أسفل سافلين * إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم أجر غير ممنون * فما يكذبك بعد بالدين * أليس الله بأحكم الحاكمين * ”.
 عدة دراسات قام بها عدد من الباحثين كانوا يسعون  من خلالها إيجاد بروتينات معينة من الأطعمة تساعد في خفض مستويات الكولسترول السيئ في الدم وتقوي القلب -ومفيدة أيضا لكبار السن، وخاصة فوق سن الستين.
ومؤخرااكتشف فريق ياباني أن مادة البروتين متناسبة (الميلاتونين) كانت موجودة في مزيج من التين والزيتون. وذكروا أن من أجل تحقيق أفضل النتائج، يجب تناول التين والزيتون معا، ولإعطاء افضل تأثير كانت افضل نسبة هي : 1 تين و 7 زيتون.
وبعد نشر نتائج
هذه الدراسة ، قام الدكتور المصري طه خليفة أستاذ في جامعة الأزهر بمصر قسم النباتات الطبية، الذي كان على معرفة وافية بالقرآن الكريم، وكتب إلى فريق البحث الياباني وأعلمهم أن الله سبحانه وتعالى  ذكر ذلك في القرأن الكريم حيث أقسم بالتين والزيتون وذكر التين مرة واحدة في القرآن الكريم، وذكر الزيتون سبع مرات. كان اليابانيون في ذهول عند اطلآعهم على هذه الحقائق .

دون تردد نطق الشهادة واعتنق الإسلام رئيس الفريق الياباني  وتقاسم الفضل في النتائج التي توصلوا إليها مع الدكتور خليفة، مشيرا إلى أن زيت الزيتون يحتوي أيضا على حمض Linoloic التي حالت دون السكتات الدماغية ومشاكل الوريد. 
فالتين تحتوي على كمية كبيرة من الحديد وعندما يقترن سبعة من الزيتون وواحد من التين، تعمل على جعل القلب والمخ أقوى..
عجائب الميلاتونين:

ينتج هرمون الميلاتونين بصورة طبيعية من الغدة الصنوبرية وهي جزء مخروطي الشكل يوجد بالمخ وإن نمط الجسم في إنتاج الميلاتونين يشبه ما للهرمونات الأخرى المضادة للشيخوخة، وهرمون النمو البشري، وهرمون الديهيدروإبي أندروستيرون DHEA وفي الفترة المبكرة من الحياة ينتج هرمون الميلاتونين بوفرة ولكن بعد بداية البلوغ بفترة قصيرة يبدأ إفرازه في الانخفاض ثم يستمر في التناقص باطراد كلما تقدم الإنسان في السن .
وقد أظهرت الأبحاث ان الميلاتونين قد تكون له آثار عميقة طويلة المدى على الجسم فهو واحد من أقوى مضادات الأكسدة التي اكتشفت حتى اليوم مع وجود فاعلية أوسع وأكثر مما لدى فيتامين ج C أو فيتامين د أو البيتا كاروتين ، فإن الميلاتونين يساعد على منع تفاعلات الأكسدة الضارة من الحدوث .
و
من أجل تحقيق النتيجة المرجوة لصالح صحة الإنسان يؤكل التين والزيتون معا بنسب كالتالي تينة واحدة مقابل سبعة حبات من الزيتون ثلآث مرات في اليوم.

أهم فوائد وتأثير أكل التين والزيتون معا، هي:
-خفض الكلسترول في الدم.
-يزيد الأخصاب عند النساء.
-يساعد على نضرة جسم الإنسان، ليصبح دائماً في حالة من الشباب.
-تعمل على إزالة أعراض الشيخوخة.
-التمثيل الغذائي.
-يساعد خلايا الجسم على أداء عملها بشكل جيد.,
-يعطي الجسم القدرة على العمل.
-يعالج الضعف الجنسي عند الرجال.
-تقوية القلب.
-ظبط النفس.
أخي فضلا شارك الموضوع لتعم الفائدة ولاتنسى دعمنا بلايك على صفحتنا على الفيس بوك في الأعلى تشجيعا لنا وأي استفسار أو سؤال ضع تعليق في الأسفل بارك الله فيك.




إرسال تعليق

0 تعليقات