البكتيريا النافعة بروبيوتيك probiotics نصائح تهمك

أولا وقبل كل شيئ ماذا نعني بكلمة (بروبيوتيك) و(بريبيوتيك ) "البروبيوتيك" هي البكتيريا الموجودة في الأمعاء والقولون أما "البريبيوتيك" فهي  تغذية هته البكتيريا للحفاظ عليها وتكاثرها ليكون هناك توازن في الأمعاء والقولون.
وماذا نعني بقولنا بكتيريا صديقة ؟ قد يطرح هذا السؤال أو كيف تكون بكتيريا وتكون صديقة؟ أولا أن الله سبحانه وتعالى خلق في هذا الكون ماهو صالح وطالح ونافع ومؤذي - دعوني أضرب لكم مثالا واحدا بالنسبة للحشرات منها النافع ومنها المؤذي فمثلا كالنحل والعقرب هل يستويان مع انهم كلهم حشرات مشتركون في الإسم لآكن هذا نافع وهذا ضار بإذن الله وقس على ذلك الطيور والحيوانات والأعشاب إلى آخره هذا توضيح مبسط ليفهم الجميع.
لقد بدأ العلماء للتو بإطلاق العنان لمدى كفائتهم ، وكيف يمكن "للبكتيريا الصديقة"،التي تعيش في الأمعاء ،أن تعزز الصحة. 
الأبحاث  تشير إلى أن البكتيريا الصديقة مسؤولة عن مجموعة متنوعة من الفوائد ، بما في ذلك دعم الجهاز المناعي وتخفيف الإكتئاب والمساعدة على الوقاية من السمنة... 
البروبيوتيك عدو الأمراض:
لآشك أنك رأيتَ البروبيوتيك في شكل كبسولات أو مسحوق أو سائل،هذه الكائنات الحية الدقيقة صديقة للإنسان لذلك تعرف بالبكتيريا الصديقة، وتدعى علمياً البروبيوتيك Probiotics، وهي غالباً ما تتواجد في القناة الهضمية للإنسان وهي في طبيعة الحال تحافظ على الجهاز الهضمي، وتعتبر ضرورية لعلاج مجموعة من المشاكل الصحية لأنها تعزز المناعة وتعطي الأملاح المعدنية للجسم والفيتامينات فإذا توقفت هاته البكتيريا النافعة عن عملها يتوقف كل شيئ وتظهر الأمراض ابتدائا من تساقط الشعر ومشاكل في الرؤيا وعدم التركيز وطنين في الأذن والأمراض المناعية وكذلك على مستوى الجهاز الهضمي من جرثومة معدة وقبط وقولون المهم يقع خلل في سائر الجسم لأن الجهاز الهضمي يعمل بالبكتيريا الصديقة والأنزيمات.
قلنا إذا توقفت هذه البكتيريا الصديقة لآقدر الله ستنموا البكتيريا الضارة من خمائر وفطريات... وهذه الخمائر تعمل عكس ماتعمله البكتيريا الصديقة ستحدث غازات على مستوى الأمعاء ويترتب عن ذلك خلل في الإمتصاص وقد يتآكل القولون بسبب البكتيريا الضارة.
منظمة الأغذية والزراعة تعرف البروبيوتيك probiotics:
وفق منظمة الصحة العالمية WHO ومنظمة الأغذية والزراعة FAO  فقد تم تعريف البروبيوتيك على أنها كائنات حية دقيقة يمكن استهلاكها من خلال تناول الأطعمة الغنية ومن خلال المكملات الغذائية للحفاظ على مستواها ولذا فمن الضروري الحفاظ على هذه البكتيريا الجيدة، ومنحها بيئة داعمة كي تنمو وتتكاثر على حساب البكتيريا الضارة، والتي يمكن أن تسبب الكثير من الأمراض.
 وهته البكتيريا  الصديقة قد نجدها في بعض الأغذية أو تؤخذ على شكل مكملات غذائية، ويذكر أن عدد البكتيريا المتواجدة في الجهاز الهضمي هي عشرة أضعاف عدد خلايا الجسم كله، ويتكون هذا العدد من قرابة 500 نوع مختلف من البكتيريا. 
ابعد هذه الأرقام الخيالية ألآ يصح أن نعتبر البكتيريا النافعة هي أكبر عضو في جسم الإنسان بلآ منازع . 
ولدعم هته البكتيريا الصديقة في بيئتها الطبيعية الأمعاء والقولون يجب إطعامها لكي تزدهر وتتكاثر بأن نتناول الأطعمة التي تحتوي على سكر الإينولين Inulin: وهي سكريات طبيعية تنتمي لعائلة من الألياف توجد بشكل طبيعي في عدة أغذية. 
مصادر تحتوي على سكر الإينولين التي تتغذى عليه بكتيريا البروبيوتيك :
- البطاطا الحلوة وهي معروفة للجميع " تؤكل نيئة أو مطهية".
- البطاطا القصبية كما تسمى في المغرب وقد تسمى في بلدان أخرى "القلقاس".
- الخرشوف وهو معروف.
- اللفت كذلك معروف.
البامية وهي ثمار الملوخية.
- الخبيزة يطلق عليها في المغرب "البقولا".
- الأوراق الخضراء.
- الثوم، والبصل.
- القرع والقرع الأحمر نسميه باللغة المحلية.
النخالة : ومصدر النخالة يأتي من الحبوب.
- الألياف.
 المصادر التي تحتوي على البكتيريا الصديقة probiotics :
- اللبن الرائب المخمر طبيعيا وكذلك لبن الخض نسميه في المغرب "اللبن البلدي".
- الزبدة البلدية الطبيعية المستخلصة من اللبن المخمر .
- المخللآت الطبيعية للخضر "قد كتبت عنها وعن طريقة إعدادها في البيت راجع ذلك".
- الخميرة البلدية الطبيعية "قد كتبت عنها وعن طريقة إعدادها في البيت راجع ذلك".
- الخل الطبيعي والمشهورخل التفاح".
- زيت الزيتون البكر "المعصور حديثا يكون لونه مائل إلى الخضرة وفيه بعض الشوائب".
- الزيتون الطبيعي المخمر في البيت.
الأشياء التي تقتل البكتيريا الصديقة في جهازك الهضمي يجب تجنبها ما أمكن ومنها:
1 - المضادات الحيوية.
2 - السكريات والحلويات. 
3 - المعلبات والمقليات.
4 - الأشياء الكيماوية مثل المحفضات والملونات ...
5 - الدجاج الأبيض والذي نسميه في المغرب الدجاج الرومي" والبيض الرومي واللحوم التي تتغذى على الهرمونات والمضادات الحيوية.
6 - الملوثات من مياه وهواء.
7 - المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة.
تنبيه مهم ولآبد منه: 
بالنسبة للمضادات الحيوية تُؤخذ إذا احتيج إليها طبعا بوصفة الطبيب لآكن لآزم ايكون في تغذية الشخص الذي يتناول هته المضادات الحيوية الأطعمة التي ذكرنا ليعوض ويُنمي البكتيريا التي فقدها بسبب هذه المضادات الحيوية وكذلك يأخذ مكملآت البكتيريا الصديقة وهي تباع في الصيدلية.
خلاصة القول كلما ازداد التنوع في بكتيريا الأمعاء ، كلما كان ذلك أفضل حالًا على المدى الطويل.
أخي فضلا شارك الموضوع لتعم الفائدة ولاتنسانا بدعوة صالحة في ظهر الغيب بارك الله فيك وأي استفسار أو سؤال ضع تعليق في الأسفل.






إرسال تعليق

4 تعليقات

  1. شكرًا على المجهود

    ردحذف
  2. البروبيوتك مفيد جدا لجسم الانسان و يجب الحفاظ على نسبة البكتريا النافعة فى المعدة

    ردحذف
  3. اكيد وللحفاظ عليها يجب ان يكون هناك عزيمة ونظام غذائي متوازن وطبيعي وأن يتناول الأغذية التي تحتوي على البكتيريا النافعة"البروبيوتك"ومصادرها قد ذكرتها في الموضوع وكذلك يجب تغذية هذه البكتيريا النافعة التي دخلت للجسم بغذاء"البريبيوتيك" وهي الأغذية التي تتغذى عليها بكتيريا "البروبيوتك" حتى لآتموت ومصادرها قد ذكرتها في الموضوع - المهم إذا علمنا مصادر"البروبيوتك" وتناولناها وكذلك مصادر"البريبيوتيك" فنحن على الطريق الصحيح.

    ردحذف

تعليقك يهمنا